Menu Shopping Cart Search

حب الشباب الهرموني

إن الجلد لدينا يمر بتغييرات على أساس يومي. فأحيانا نشعر أن بشرتنا تبدو متعبة أو باهتة، وربما تفتقر إلى الرطوبة أو العكس فقد تكون دهنية جداً. في بعض الأحيان قد نعاني من ظهور البقع أو حب الشباب. لكثير من الناس تكون هذه الأمور عابرة فتأتي وتذهب دون أن تسبب الكثير من المشاكل. و لكن بالنسبة للبعض، قد يكون هناك سبب جذري أعمق، يحتاج إلى الاهتمام و إلى والتعامل معه بشكل جيد عن طريق العناية بالبشرة والمشورة من طبيب الأمراض الجلدية أو غيرها من أخصائي الرعاية الصحية.
الهرمونات وآثارها
الهرمونات، وخاصة الهرمونات الغير متوازنة، قد يمكن أن تؤثر بشكل كبير على أداء الجلد. المرأة لديها ثلاثة أنواع رئيسية في أجسامهم بمستويات متفاوتة تتغير وفقا لدورات الحيض أو حتى إذا ما كان قد انقطع الطمث. و تعرف هذه الهرمونات بـ:

هرمون الاستروجين
منشط الذكورة
البروجسترون
ليس هناك الكثير من المعلومات المتوفرة عن آثار المركبات البروجستيرونية على الجلد، على الرغم من أن بعض الناس يعتقدون أنه يمنع آثار الاستروجين ويسرع عملية الشيخوخة. يمكن لهرمونات الاستروجين والاندروجين أن تكون مزعجة لمن يريد بشرة ناعمة ومشرقة لأسباب متعددة.

هرمونات الأستروجين

هرمونات الأستروجين هي المسئولة جزئيًا عن الحقيقة التي تقر بأن بشرة المرأة بوجه عام تميل إلى أن تكون أكثر جفافًا قليلاً عما يكون في الرجل وكذلك المسام تكون أصغر لدى المرأة عن الرجل. وتميل هذ الهرمونات لتنظيم مقدار إفرازات الغدد الدهنية التي يتم إنتاجها في طبقات الجلد الخارجية عن طريق إنتاج مادة تُسمى حمض الهيالورونيك. وهذا الحمض هو ما يُمكن البشرة من الاحتفاظ برطوبتها ويمكن أن يؤدي فقده لتعجيل ظهور علامات الشيخوخة.

ويمكن أن يتسبب فرط الأستروجين في تغير صبغة البشرة وزيادة الأوردة العنكبوتية. يمكن أن يؤدي نقص الأستروجين في النهاية إلى ترقيق البشرة، مما قد يتسبب في بعض الأوقات في شحوب البشرة فتحتاج لزيادة مستويات الترطيب.

هرمونات الذكورة

يمكن لهرمونات الذكورة وخاصة هرمون التستوسيترون إذا وجد بكثرة في الجسم، أن يتسبب في ارتفاع إنتاج الغدد الدهنية الموجودة بطبقة الجلد الخارجية، والتي يمكن أن تتسبب في حالة تركها إلي حد التفاقم إلى ظهور الرؤوس السوداء أو حب الشباب أو ظهور بقع مزعجة بانتظام. تعد المنطقة الدهنية في الجبهة والأنف (t-zone) أثرًا جانبيًا شائعًا آخر ينتج عن ارتفاع نسبة هرمون الذكورة ويمكن أن يؤدي إلى ما يعرف بنوع البشرة المختلطة. قد تجدين كثير من النساء اللواتي يعانون من ارتفاع نسبة التستوستيرون أنهن كلما تقدمن في العمر ووصلن لسن اليأس، تبدأن للأسف في فقد الشعر سريعًا من رؤوسهن، ويبدأ على العكس شعر الوجه والجسم في النمو الزائد. يؤدي فرط الأندروجين إلى حدوث سماكة وخشونة في البشرة، مما يعني أن هناك حاجة إلى مستوى تقشير أعمق للحصول على ملمس أكثر نعومة ومظهر أكثر صفاءً. يوصي أطباء الجلدية أحيانًا بدورة للسنفرة الدقيقة للبشرة لمن يعاني من بشرة سميكة وخشنة، والتي لا تقتصر على العمل على الطبقات العليا من البشرة وإنما تعمل على الطبقات السفلى أيضًا. وينبغي في مثل هذه العمليات التأكد من الحفاظ على مستويات عالية من ترطيب البشرة واستخدام عامل جيد للحماية من الشمس.

مع ذلك، يمكن أن يؤدي أيضًا وجود الأندروجين بأكثر من اللازم، تمامًا مثل هرمون الأستروجين، إلى شحوب البشرة، كما لا يكون تجدد الخلايا بنفس المستوى. ويمكن أن تصبح البشرة أكثر عرضة لظهور التجاعيد والخطوط الدقيقة.

إذا شعرت أن بشرتك تعاني من مشكلات هرمونية، فحينها يكون من المجدي والمفيد أن تعتني ببشرتك عناية روتينية عميقة، ومن المهم أيضًا طلب المساعدة من ممارس الرعاية الصحية الذي يستطيع إجراء فحوصات الدم للتأكد مما إذا كان هناك أي خلل أو عدم اتزان في مستويات الهرمونات إما الأندروجين أو الأستروجين. يمكن أن تتسبب عوامل مثل زيادة مستويات الإجهاد أو اضطرابات الدورة الشهرية أو شيء بسيط مثل تغيير في عادات تناول الطعام أو ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي في حدوث تقلبات كبيرة. إذا كنتي مهتمه بالأمر بأي شكل من الأشكال، يرجى طلب المساعدة والمشورة من طبيب مختص.

انضمي إلى نشرتنا الإخبارية